بعض الأثار الاقتصادية المترتبة على جائحة كورونا (COVID-19) ( كمثال للحرب البيولوجية )

نوع المستند : المقالة الأصلية

المؤلف

جامعة بني سويف قسم الماليه العامه والتشريع الضريبي

المستخلص

مقدمة

استحوذ وباء كورونا على العالم خلال عام 2020م، وانتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى مأساة إنسانية وأضرار اقتصادية هائلة، وبحلول منتصف يونيو، كان هناك أكثر من 8 ملايين حالة إصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم، مع أكثر من 436,000 حالة وفاة) (، وقدر حينها أن التأثير المباشر للإغلاق، يتمثل في انخفاض مستوى الإنتاج بنسبة تتراوح بين الخُمْس والربع في معظم الاقتصادات، بالإضافة إلى انخفاض إنفاق المستهلكين بنحو الثلث، ومن ثم كانت الآثار السلبية أكبر بكثير من تلك التي حدثت خلال الأزمة المالية العالمية في 2008-2009م.

أما بالنسبة لغالبية الاقتصادات، فقد تأثر إنتاج تجارة التجزئة والجملة والخدمات المهنية والعقارية، علاوة على ذلك، قُدِّرَت الآثار الاقتصادية بتوقعين مختلفين متعلقين بفيروس كورونا، الأول تكون التأثيرات على الناتج المحلي الإجمالي سلبية بالنسبة للمملكة المتحدة ومنطقة اليورو في حال عدم وجود موجة ثانية، التوقع الثاني وجود موجة ثانية، وفي هذه الحالة توقع أن تشهد منطقة اليورو والمملكة المتحدة انخفاضًا في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 9.1٪ و11.5٪ على التوالي، وفي حالة تفشي المرض للمرة الثانية، يصبح حجم الإنكماش الاقتصادي 11.5٪ و 14٪ على التوالي) (.

الكلمات الرئيسية